واشنطن:الضغط على الأسد سيستمر..وتحرير الشام "إرهابية"

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي:
واشنطن:الضغط على الأسد سيستمر..وتحرير الشام "إرهابية", اليوم الأربعاء 6 يناير 2021 08:46 صباحاً

أكد المبعوث الأميركي الخاص إلى سوريا جويل ريبورن التزام الولايات المتحدة بالعمل مع الشركاء الدوليين في حملة الضغط الاقتصادي والسياسي ضد بشار الأسد ونظامه والأطراف التي تسعى لتمكينه.


وأوضح ريبورن في حديث إلى وسائل الإعلام خلال زيارته إلى الإمارات، أن الضغط والعقوبات هي بهدف إنهاء العنف ضد الشعب السوري من قبل نظام الأسد، ووقف عرقلة الجهود لإنهاء الصراع.


ويجري ريبورن جولة في المنطقة من 4 إلى 7 كانون الثاني/يناير، تشمل الإمارات والأردن، لإجراء محادثات مع الجهات الرسمية هناك، بالإضافة لقادة المجتمع المدني وشركاء تنفيذيين بشأن الوضع في سوريا.


وتوقع ريبورن أن يعود الهدوء إلى بلدة عين عيسى شمالي الرقة. وقال: "واثق أن كل الأطراف سترى أن من مصلحتها تهدئة الوضع وتخفيف التصعيد والعودة للهدوء في شمال شرقي سوريا". وأضاف أن توتر الوضع العسكري في شمال شرقي سوريا ليس من مصلحة أحد سوى تنظيم "داعش" والنظام السوري والميليشيات الإيرانية والعراقية التي تدعمها إيران.


وحثّ كل الأطراف في الشمال الشرقي على تخفيف التصعيد، وقال: "نعتقد أن التصعيد هناك والمواجهة العسكرية لن تؤدي سوى لأذية الشعب السوري وستلهي عن المهمة الأساسية وهي قتال تنظيم داعش وتعزيز الاستقرار في المنطقة". وأشار إلى أن الولايات المتحدة تحاول استخدام أدواتها ونفوذها الدبلوماسي لتخفيف التصعيد.


من جهة ثانية، استبعد ريبورن إزالة هيئة تحرير الشام عن قوائم الإرهاب. وقال: "أعتقد أن إزالة جماعة مثل (تحرير الشام) عن قوائم الإرهاب ما زال يمثل احتمالاً بعيداً"، بحسب ما نقل عنه موقع "عنب بلدي".


وبرر ريبورن ذلك، قائلاً: "حتى الآن نرى أن بعض عناصرها يعتقلون الناس ويسجنون الآلاف، ولمَ ذلك؟ لا أسباب". وأضاف أن "هناك جهات تحاكي تصرفات النظام السوري، وعليها تجاوز تلك التصرفات، لأن سكان إدلب عانوا بما يكفي، ولا يحتاجون إلى نظام جديد يقمعهم بالطريقة المماثلة التي حاولوا التحرر منها خلال الأعوام العشرة الماضية".


إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق